29/12/2010
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
 
شيخي الفاضل: هل لمن لم يحج حجة الإسلام لعدم الاستطاعة المادية أن يحج عن غيره إن تولى دفع مصاريف الحج؟ وهل تعتبر له حجة إن نواها لنفسه إضافة إلى هذا الغير؟
 
أفتونا جزاكم الله تعالى كل خير وبركة
الاسم: عبدالعزيز
 


الـرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
 
لا يجوز لمن لم يحج عن نفسه أن يحج عن الغير كما جاء في حديث سيدنا عبدالله بن عباس رضي الله عنهما: (أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يقول: لبيك عن شبرمة، فقال: من شبرمة؟ قال: أخ لي أو قريب لي، قال: حججت عن نفسك؟ ، قال: لا، قال: حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة) أبو داود وابن ماجه رحمهما الله تعالى، ولا يجوز تداخل النيتين أي: أن ينوي عن نفسه وعن غيره، ولكن إذا توفر فيه الشرط السابق فإن الله تعالى بجوده وكرمه يكتب له من الثواب كأجر الحاج، وهذا يفهم من هدايات حديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (دَعْوةُ المرءِ المُسْلِمِ لأَخيهِ بِظَهْرِ الغَيْبِ مُسْتَجَابةٌ، عِنْد رأْسِهِ ملَكٌ مُوكَّلٌ كلَّمَا دعا لأَخِيهِ بخيرٍ قَال المَلَكُ المُوكَّلُ بِهِ: آمِينَ، ولَكَ بمِثْلٍ) الإمام مسلم رحمه الله تعالى.
 
والله سبحانه وتعالى أعلم.