29/12/2011
الرسالة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتجلياته، مشتاقين كل الاشتياق، لفترة طويلة لم أراسلكم!!
سيدي جاء جنابكم إلى أربيل ولم أتشرف برؤيتك، وهذا من سوء حظي!! أتمنى من الله عز وجل أن ألقاك وأتمنى رؤيتك.
أحبك في الله وأسائلكم الدعاء.
الاسم: ماجد القيسي
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله تعالى خيراً على مشاعرك الطيبة، وبإذن الله تعالى فإن حظك ليس سيئاً، ولكن هذه هي الدنيا، وأملنا بالله تعالى أن يجزيك على نيتك كل خير، ويجمعني بك وبكل أحبابنا بأقرب فرصة.
والله تعالى يحفظكم ويرعاكم.