2012/06/13
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
 
سيدي هل يجوز شرعاً للزوج أن يسافر لأداء فريضة الحج ويترك زوجتة وطفلها في بلد غربة؟
 
وجزاكم الله الف خير
 
الاسم: مقداد
 
 
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
 
إذ  توفرت للزوج الإستطاعة فعليه الحج حتى لو ترك زوجته وأولاده في بلد الغربة شريطة الأمن عليهم، أّما إذا كان يخاف عليهم  الضياع  أو الإعتدآء فالأولى البقآء إلى جانبهم حتى لو كانوا في بلده الأصلي  قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضِيعَ مَنْ يَقُوتُ) الأئمة أحمد وأبو داود والنسآئي. مع إن سفر الحج أصبح ميسراً وسريعاً ولله تعالى الحمد مما يقلل إحتمال المخاطر  خاصة مع وجود الإتصالات مع أي مكان في العالم بيسر وسرعة.
 
أمّا إذا تأكد من إحتمال تعرضهم للأذى مع كل ما سبق ذكره فهو الذي يقدر هذه الظروف فعندئذ تسقط عنه الإستطاعة المذكورة في قوله عز وجل {…وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً…} آل عمران –عليهم السلام- 97. لأن العلمآء رضي الله تعالى عنهم وعنكم جعلوا من الإستطاعة الأمن على النفس والعرض والمال.
 
والله سبحانه وتعالى أعلم.