2012/07/31
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، اسأل الله أن لا يحرمنا من بركات توجهاتكم ودعواتكم.
 
سيدي، هل صحيح ان العمرة في رمضان كأجر حجة علما ان هناك من الناس من يقول اذهب الى العمرة في رمضان وكأني أديت فريضة الحج، فهل هذا صحيح؟
 
وجزاكم الله تعالى كل خير،
الاسم: عمر جليل
 
 
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بارك الله تعالى فيك على كلماتك الطيبة ووفقنا جميعا لمرضاته.
 
نعم هذا صحيح بل وزيادة على ذلك وهي أن هذا الأجر كمن حج بمعية سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، وهي لا تقدر بأجر معين لعظيم فضلها، كيف لا وقد جعل الله عز وجل (المعية) سوآء كانت مع الأنبيآء عليهم الصلاة والسلام أو الشهدآء وغيرهم من أهل الفضل من نعم الجنة فقال تعالى {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً} النسآء 69، وصح عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (إِنَّ عُمْرَةً فِي رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً، أَوْ حَجَّةً مَعِي) متفق عليه.
 
ولكن لا يعني هذا أن فريضة الحج تسقط عن المكلف بل المقصود أن أجر العمرة في رمضان يعدل ما ورد في الحديث الشريف، أما قيام العمل وبنآء الركن فلا بد منه لإتيان الحج في وقته، فقد قال عليه الصلاة والسلام (الحج عرفة) الأئمة أحمد وابن ماجة والنسآئي رحمهم الله تعالى، وهذا لا يوجد في العمرة، وقال الله تعالى {وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} البقرة 203. وهذا الذكر مخصوص بأيام الإقامة في منى لرمي الجمرات، وهذا المنسك لا يوجد في العمرة، فإذا تحقق شرط الحج في المكلف وجب عليه أدآؤه ولا تغني عمرته لا في رمضان ولا في غيره عنه، قال تعالى {…وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} آل عمران – عليهم السلام – 97.
 
والله سبحانه وتعالى أعلم.