2012/10/17

السؤال:

سيدي وشيخي الحبيب..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل يجوز ذبح الاضحية عن المتوفى؟

وهل تعتبر أضحية أم صدقة؟

 

أسأل الله أن يحفظك ويطيل في عمرك ويجمعنا بحضرتك في الدنيا ومع النبي (صلى الله عليه وسلم) في الاخرة.. وجزاك الله عنا خير الجزاء.

 

الاسم: علاء

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

هذه مسألة خلافية بين الفقهآء رحمهم الله تعالى، والذي أرجحه هو جواز ذبح الأضحية عن الميت خاصة إذا علم ذووه أنه لم يضحِّ عن نفسه ويتأكد ذلك إن كان أوصى بذلك ويدخل من باب إنفاذ الوصية.

أمّا إذا علم أهله أنه قد ضحى عن نفسه وأنه لم يوص بذلك فالأضحية عبادة يتقرب بها المضحي الحي إلى الله تبارك وتعالى وهي من شعآئر الإسلام كما هو معروف، قال تعالى {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} الكوثر 2، وقال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (إِنَّ أَوَّلَ مَا نَبْدَأُ بِهِ فِي يَوْمِنَا هَذَا أَنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ، مَنْ فَعَلَهُ فَقَدْ أَصَابَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلُ، فَإِنَّمَا هُوَ لَحْمٌ قَدَّمَهُ لِأَهْلِهِ، لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شَيْءٍ) متفق عليه.

تبقى مسألة أخرى وهي: إذا أراد إنسان أن يهدي ثواب أضحية لأحد أمواته سوآء كان من أهله أو أصدقآئه فلا بأس به، وقد فعله سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم حينما ضحى بكبشين فقال (اللَّهُمَّ هَذَا عَنْ أُمَّتِي جَمِيعًا مَنْ شَهِدَ لَكَ بِالتَّوْحِيدِ، وَشَهِدَ لِي بِالْبَلاغِ. ثُمَّ أَتَى الآخَرَ فَذَبَحَهُ، ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ هَذَا عَنْ مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ) الأئمة أحمد والطبراني والبيهقي رحمهم الله تعالى، وهو من قنوات التواصل بين الأحيآء والأموات.

والله سبحانه وتعالى أعلم.