2013/02/12

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اسامه غازي النعيمي كنت قد بعثت رساله للاستفسار عن صيام السنوات السابقه لصديق كان مصاب بمرض الصرع وقلت انه كانه يدفع فدية الصيام لانه كان ممنوع من الصيام بامر من الدكتور الذي يشرف على علاجه.وتبين لي بعد مناقشة الصديق انه لم يكن يدفع الفديه خلال شهر رمضان للسنوات السبعه التي منع من صيامها وانه قد دفع مبلغ من المال هو لايتذكره عن السنوات التي لم يصوم خلالها دفعة واحده بعد شفائه على اساس انها كفاره لتلك الاشهر السابقه من رمضان وبدن ان يعرف هل هذا الفعل جأز او هل المقدار الذي اخرجه من المال يسد المستحق عليه ارجو من حضرتك سيد الشيخ الجليل افتائنا وتبين ما هوحكم ما فعل وما هو يجب فعله وجوبا او احتياطا ولكم مني الشكر الجزيل وحفظكم الله من كل سوء راجيا منكم الدعاء لي فاني بأمس الحاجه للدعاء وفقكم الله لكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسم: أسامه غازي النعيمي

الرد:

وعليكم السّلام ورحمة الله تعالى وبركاته، آميــن أجمعين وشكراً جزيلاً على الدعاء ولك أفضل منه.

لا يُعتبر المبلغ المدفوع كفارة لأنّها لا تجب على المريض، ولا فدية لأنّها عبادة تحتاج إلى نيّة محدّدة ومقدار معيّن، وعلى هذا يجب عليه قضاء ما فاته بما يتيسر، فإن عجز انتقل إلى الفدية، وأرجو مراجعة أجوبة الصوم في هذا الموقع المبارك.

والله تعالى أعلم.