2020-05-14
الرسالة:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
سيدي وقرّة عيني حضرة الشيخ سعد الله أحمد عارف (رضي الله تعالى عنك) أحب أنْ أهدي حضرتك هذه الكلمات رغم علمي بأنّي لو أهديتك قصائد الشعراء أجمع وسطّرت لحضرتك كلّ الدواوين ما وفيت بوصف جزء بسيط من أخلاقك وعلمك وأدبك ونقااااء روحك والبركة بذكرك فأدامك الله تعالى ذخرا لنا ولهذه الأمة المرحومة…
 
لازم گلبي بيدي وگاعد بدربك
تانيتك تجي وبالحضرة منتظرك
واگف كل كياني وروحي تتلگاك
وكل يوم اندعي واتصبر بذكرك
دگات الگلب تحسبلك اللحظات
وعيني معلگه ومنتظره بس امرك
ترجع للعراق بيوم وافرح بيك
يا شيخي المبارك بالعرش سرّك..!
 
الاسم: محمد أبو نور
 
 
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.
أشكرك كثيرا على تواصلك مع هذا الموقع الكريم، بهذه الدعوات الطيّبة المباركة، والأبيات الشعرية الجميلة التي فيها من المشاعر الصادقة ما أعجز عن شكرها، لذا أسأل الله جلّ في علاه أنْ يجزيك خير الجزاء، قال سيّد الأنبياء عليه الصلاة والسلام وآله وصحبه الأتقياء:
(مَنْ صُنِعَ إِلَيْهِ مَعْرُوفٌ فَقَالَ لِفَاعِلِهِ: جَزَاكَ اللَّهُ خَيْرًا فَقَدْ أَبْلَغَ فِي الثَّنَاءِ) الإمام الترمذي رحمه الله تعالى.
كما وأسأله جلّ جلاله أنْ يجعلني خيرًا ممّا تظنّ، ويغفر لي ما لا تعلم، إنّه سبحانه سميع مجيب.
وصلّى الله تعالى وسلّم على الحبيب الطبيب، سيّدنا محمد، وعلى آله وصحبه أهل الفضل والطيب.