2020-08-06

الرسالة:

يا بهجةَ العيدِ زوري مَنْ أحبُّهمُ

وبلّغيهم بأنّ الشوقَ أضنانا

وأنّهم في حنايا القلبِ مسكنُهم

ويستمرُّ برغمِ البُعْدِ لُقيانا

في عالمِ الروحِ روحي بتُّ أُرسلُها

تقبِّلُ الكفَّ أشواقاً وعرفانا

 

خويدمكم

مهند المشهداني

١ اب ٢٠٢٠

 

 

 

الرد:-

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

أشكرك كثيرا على هذه الأبيات الجميلة المباركة والمعبّرة، وأسأل الله جلّ في علاه أنْ يزيدك من فضله لتكون من المتألقين المبدعين في سماء الشعر والشعراء لتتحفنا بمدح سيّد الأنبياء عليه الصلاة والسلام وآله وصحبه الأتقياء الأوفياء، وغيره من المواضيع التي تعين الأئمة والخطباء في مجالس الوعظ والإلقاء، إنّ ربي سبحانه سميع مجيب الدعاء.