2020-08-10

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

حفظكم الله ورعاكم ويبارك فيكم إنْ شاء الله تعالى سؤال أيام النفاس 40 يومًا 20 يومًا من بداية النفاس بعدها 5 أيّام لا يخرج شيءٌ، انقطع الدم نهائيا حدث الجماع وبعد الجماع بيومين خرج دم. هل ارتكبنا ذنبا كبيرًا، ما الحكم في ذلك؟ أسأل الله تعالى أنْ يحفظكم ويبارك فيكم ويبعد عنكم كلّ سوء ويمد بأعماركم وكلّ العاملين بهذا الموقع المبارك.

 

الاسم: سائل

 

 

الرد:-

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

وشكرا لزيارتكم لهذا الموقع المبارك ودعواتكم الصادقة. وبعد:-

إنّ أكثر النفاس أربعون يومًا على الرأي الراجح عند العلماء رضي الله تعالى عنهم وعنكم، وهذا يعني أنّ الطهر يمكن أنْ يتحقق قبل ذلك، أو يتخلل فترة النفاس، فإذا كان ذلك وجب التطهّر والغُسل، وحلّ لها ما كان محرّمًا عليها، وبالتالي فإنّ ما فعلته معها لا حرمة فيه، وخروج الدم مرّة أخرى يعتبر عودة للنفاس فتمسك حتى تطهر، فإذا مضت الأربعون يومًا، طهرت، وإذا ظهر الدم بعدها فإنْ وافق زمن الدورة الشهرية فهو حيض، وإلّا فهو استحاضة.

ولمزيد فقه وفائدة أرجو مراجعة أجوبة الأسئلة المرقمة (236، 1195، 1536، 1539، 2521) في هذا الموقع الأغرّ.

والله سبحانه أعلم وأحكم.

وصلّى الله تعالى وسلّم على البدر التمام، مبيّن الأحكام، سيّدنا محمّد، وعلى آله وصحبه التقاة الكرام.