2020-10-13

الرسالة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سيّدي الحضرة أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أنْ يكتب لكم الشفاء والعافية الدائمة، وأنْ يمتعكم بطول العمر ويمتعنا سبحانه وتعالى بحياتكم وتوجّهاتكم، وإنْ لا يحرمنا صحبتكم في الدنيا والآخرة بجاه سيّد السادات سيّدنا ومولانا محمّد (صلّى الله تعالى عليه وعلى آله وصحبه وسلّم)

والحمد لله ربّ العالمين.

خادمكم هاشم داود العجيلي

 

من: هاشم داود العجيلي

 

 

الرد:-

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

جزاك الله جلّ وعلا خير الجزاء على هذه الدعوات الطيّبة، والمشاعر النبيلة، والكلمات المباركة، ولا يسعني إلا أنْ أقول: آمين، وأدعو لك في ظهر الغيب بما ينفعك في الدين والدنيا والآخرة، فالدعاء بظهر الغيب مستجاب كما أخبر مَنْ أنزل عليه الكتاب، سيّدنا محمّد صلّى الله تعالى وسلّم عليه وآله وصحبه الأطياب، إذ قال:-

(دَعْوَةُ الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ مُسْتَجَابَةٌ، عِنْدَ رَأْسِهِ مَلَكٌ مُوَكَّلٌ كُلَّمَا دَعَا لِأَخِيهِ بِخَيْرٍ، قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ) الإمام مسلم رحمه المنعم عزّ وجلّ.

اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على أصل الأصول، وباب الوصول، وسرّ القبول، سيّدنا محمّد، وآله وصحبه الثقات العدول.