17/12/2011
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسأل الله أن لا يحرمنا من بركات علومكم الشريفة، وأن يمد لنا بعمركم مع دوام الصحة والعافية.
السؤال هو: رجل غير متزوج، توفي بعد وفاة والديه وأشقائه الثلاثة الذكور وإحدى شقيقاته، ولم يبق له غير ثلاث شقيقات أحياء، مع العلم أن أشقاءه المتوفين لهم (أولاد) ذكور وأناث. وكذلك شقيقاته لهم ذرية. وهناك ملاحظة أن أحد أشقائه المتوفين قد وافاه الأجل قبل وفاة والديه وله ذرية ذكور فقط. وقد ترك الرجل المتوفى بيتاً وأموالاً فمن المستحق للإرث؟ وهل حقاً أن الإرث لا يكون إلا لشقيقاته الأحياء كما يدعون؟
عذراً شيخي العزيز على الإطالة في السؤال، ولكم جزيل الشكر.
الاسم: أبو فائق
 
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بارك الله تعالى فيك على دعواتك الطيبة ولك بمثلها، وبعد:
في هذه المسألة الإرثية الوارثون هم الأخوات الشقيقات وأبناء الإخوة، أما الأخوات الشقيقات فلأنهنّ من أصحاب الفروض، وأما أبناء الإخوة فلأنهم عصبة الميت، قال سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: (ألحقوا الفروض بأهلها فما بقي فهو لأولى رجل ذكر) الإمام البخاري رحمه الله تعالى، وبناء على هذا يكون نصيب الأخوات الشقيقات الثلثين من التركة والثلث الباقي يقسّم بين أبناء الإخوة بالتساوي، والباقون من بنات الإخوة وأبناء وبنات الأخوات الشقيقات فإنهم لا يرثون لأنهم من ذوي الأرحام.
والله سبحانه تعالى أعلم.