2013/7/25

مشاركة من الأخ معاذ العبيدي جزاه الله خيراً.

:: نصائح إلى مرضى الضغط والسكر ::

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اللهمّ احفظ شيخنا سعد الله وانفعنا اللهمّ به، وبارك في عمره واحفظه من كلّ مكروه، اللهمّ آمين.

نصائح إلى مرضى الضغط والسكر.

انتشرت في زماننا هذا أمراض الدم ومنها السكر والضغط الذين شكّلا نسبة عالية في إصابة أفراد المجتمع، وإنّ الأسباب تعددت حول هذا الموضوع كما إنّ التجارب العلمية التي أجريت في هذا المجال كثيرة.

ومن أهم الأسباب المعتادة لدى الأطباء هو: نوعية الطعام والحالة النفسية، وكلا الأمرين مشترك أحيانا، إنّ خلايا البنكرياس من الممكن تنشيطها وإعادة تفعيلها للعمل المنتظم، ومن السهل جدا الآن السيطرة على هذين المَرَضَين وإنْ شاء الله تعالى يتمّ الشفاء التام بأذنه تعالى.

أوّل الأمر أنْ يكون للمريض اليقين التام بأنّ الله تعالى سيشفيه عاجلا أو آجلا.

وإليكم النصائح المجَرّبة والتي قد جعلها الله تعالى سببا لشفاء كثير من المرضى:

تخلط كمية بمقدار 3 دارسين و1 زنجبيل ناعم.

ويُغلى قدح ماء إلى درجة الغليان، ثمّ توضع فيه ملئ ملعقة صغيرة من الخيط ويشربها المريض صباحا يوميا، هذا لأصحاب السكر.

ويشرب قبل الأكل كوب واحد صغير.

الذين يعانون من الضغط مع السكر تكون الخلطة كالآتي:

1 زنجبيل 3 دارسين و3 نومي بصرة.

وفي كلا الحالتين لا يترك المريض العلاج مهما استمر فيه أي أنه يشرب منه ثلاث مرّات قبل كلّ وجبة، إنّ الصيام غالبا لا يؤثر سلبا على أصحاب السكر والضغط إلا في بعض الحالات.

الأطعمة المنشطة للبنكرياس:

التمر الخستاوي لا يزيد عن 7 تمرات في اليوم الواحد.

شوربة الحبيّة أو ما يُسمّى بالهريسة أو السيمرانة لها عدة أسماء، لكن مفعولها ما شاء الله، فيها من الفائدة الكبيرة في بناء أغشية وخلايا الجسم، وأنصح كلّ الناس أنْ لا يستغنوا عنها على الأقل مرّتين بالأسبوع، وإنْ زادوا ففيها من الخير الكثير من حيث المناعة والقّوة وبناء العضلات والحمية وغيرها.

الجزر عامل مهمّ في بناء أغشية الخلايا التالفة وأنصح الاستمرار بشرب مهروس الجزر الطبيعي بدون سكر قدحين باليوم لمَنْ لديه أيّ مشكلة في السكر، وكذلك أصحاب العمليات الجراحية، إنه يعجّل من التحام الجروح الداخلية وترميم البشرة.

أسأل الله العليّ الكبير أنْ يشفيَ مرضى المسلمين إنه على كلّ شيء قدير.

الرد:

جزاك الله تعالى كلّ خير على دعواتك الطيبة ومشاعرك الكريمة، وأسأله جلّ وعلا أنْ يبارك لك في خبرتك لينتفع منها الناس فـ (خير الناس من نفع الناس) الإمام البيهقي رحمه الله تعالى.