2013/10/2

مشاركة من الفاضلة ام رحمه جزاه الله تعالى خيراً.

:: من معاني حسن الظنّ بالله عزّ وجلّ ::

الرسالة:

جاءت امرأة الى سيدنا موسى عليه السلام (كليم الله) وقالت له:

يا نبي الله ادعو لي ربك ان يرزقني بولد صالح يفرح قلبي

فدعا سيدنا موسى عليه السلام ربه ان يرزق تلك المرأة طفلا

فأجابه الله عز وجل: اني كتبتها عقيم

فقال سيدنا موسى عليه السلام : يقول الله عز وجل:اني كتبتها عقيم

فذهبت المرأة وعادت بعد سنة فقالت يانبي الله ادعو ربك ان يرزقني بطفل صالح

مرة اخرى دعا سيدنا موسى عليه السلام ربه ان يرزقها بولد

فقال له عزّ وجلّ: اني كتبتها عقيم

فقال لها نبيّ الله موسى عليه السلام: يقول الله عزّ وجلّ إني كتبتها عقيم

وبعد سنة رأى سيّدنا موسى عليه السلام تلك المرأة وهي تحمل طفلا بين ذراعيها

فقال لها: من هذا الطفل؟

قالت: هو ابني

فكلم سيدنا موسى عليه السلام ربّه وقال له كيف يكون لهذه المرأة طفلا وقد كتبتها عقيم

فقال له تعالى: كلما قلت عقيم هي تقول رحيم فطغت رحمتي على قدرتي.

يا ارحم الراحميـــــــــــــن

 

الاسم: أم رحمه

 

الرد:

أشكرك جزيل الشكر على مشاركتك في هذا الموقع المبارك، وأسأل الله عزّ وجلّ أنْ يبارك لك وفيك ويحقق كلّ أمانيك برحمته إنه سبحانه أرحم الراحمين.

إنّ معنى هذه القصة صحيح ويستأنس لها في شريعتنا الغرّاء بقول ربّ الأرض والسماء {يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ} [الرعد/39].