2013/12/12

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته سيّدي وقرة عيني أولا أدعو الله عزَّ وجلَّ أنْ يحفظكم ويمنَّ على حضرتكم بالصحة والعافية والسعادة في الدارين إنه جلَّ وعلا سميعٌ مجيبٌ سؤالي هل يجوز دفن الميت في القبر وهو في تابوته؟ وهل يُفعل

 

ذلك إن أوصى الميت بهذا الأمر؟ وجزاكم الله الخير عنا .

الاسم: أم رحمة

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، وبارك الله عزّ وجلّ فيك على دعواتك الطّيبة وأدعوه جلّ جلاله وعمّ نواله لك بمثلها، وأنْ يحفظك وجميع المسلمين.

إنَّ دفن الميت في تابوت لم يعرف على عهد سيّدنا رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم ولا عهد الصحابة الكرام رضي الله سبحانه عنهم, ولهذا كرهه جمهور العلماء رضي الله جلّ وعلا عنهم وعنكم، ولا تنفذ وصيته في ذلك إلاّ أنْ تكون هناك ضرورة أو مصلحة شرعية، ومنها ما جاء في تحفة المحتاج في شرح المنهاج لابن حجر الهيتمي رحمه الله تعالى ما نصه (وَيُكْرَهُ دَفْنُهُ فِي تَابُوتٍ) إجْمَاعًا لِأَنَّهُ بِدْعَةٌ (إلَّا) لِعُذْرٍ كَكَوْنِ الدَّفْنِ (فِي أَرْضٍ نَدِيَةٍ) بِتَخْفِيفِ التَّحْتِيَّةِ (أَوْ رِخْوَةٍ) بِكَسْرِ أَوَّلِهِ وَفَتْحِهِ، أَوْ بِهَا سِبَاعٌ تَحْفِرُ أَرْضَهَا وَإِنْ أُحْكِمَتْ أَوْ تَهَرَّى بِحَيْثُ لَا يَضْبِطُهُ إلَّا التَّابُوتُ، أَوْ كَانَ امْرَأَةً لَا مَحْرَمَ لَهَا فَلَا يُكْرَهُ لِلْمَصْلَحَةِ بَلْ لَا يَبْعُدُ وُجُوبُهُ فِي مَسْأَلَةِ السِّبَاعِ إنْ غَلَبَ وُجُودُهَا وَمَسْأَلَةِ التَّهَرِّي [أَيْ الْمَيِّتُ بِحَرِيقٍ أَوْ غيره]، وَتَنْفُذُ وَصِيَّتُهُ مِنْ الثُّلُثِ بِمَا نُدِبَ فَإِنْ لَمْ يُوصِ فَمِنْ رَأْسِ الْمَالِ إنْ رَضُوا وَلَا تَنْفُذُ بِمَا كُرِهَ).

والله جلّ وعلا أعلم.