2020-02-26
السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
شيخنا الفاضل بارك الله بكم وجزاكم الله خير الجزاء.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نود أن نطرح على حضرتكم السؤال التالي -:
توفي رجلٌ غير متزوج، والداه على قيد الحياة، وله أخوة وأخوات، هل يرث الإخوة والأخوات؟؟ وماهي نسبة كلّ فرد من الورثة؟ وإذا كان له أخ أو أخت من والده هل يرث؟؟ وما هي النسبة؟؟
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
 
الاسم: مصطفى
 
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.
أشكرك على تواصلك مع هذا الموقع الكريم، وأسأل الله العظيم جلّ جلاله أنْ يجعل ذلك في ميزان حسناتك ويزيد من فضله العميم إنّه سبحانه أجود المسؤولين.
رحم الله جلّ وعلا أموات المسلمين وأسكنهم فسيح جناته برحمته إنّه عزّ شأنه أرحم الراحمين.
الذي فهمته من سؤالك أنّ للرجل المتوفّى: أبًا وأمًّا وإخوةً وأخواتٍ، وفي هذه الحالة يكون تقسيم التركة بالشكل الآتي:
الوالدة تأخذ السدس لوجود عدد من الإخوة والأخوات، قال ربّنا عزّ وجلّ: {— فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ —} [النساء: 11].
والباقي يأخذه الوالد تعصيبا.
أمّا الإخوة والأخوات سواء كانوا أشقاء أو لأب أو لأم فلا شيء لهم لأنّهم محجوبون بالأب.
وصلّى الله تعالى وسلّم وبارك على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
والله تبارك اسمه أعلم.