17/04/2010
السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم شيخي الغالي كيف حالك أدعو الله أن تكون بأفضل الأحوال بإذنه تعالى..
شيخي يوجد عندي سؤال أو استفسار: توجد امراة تحسسني أني أحسدها، والله العظيم أنا كل ما أرى شي أصلي على النبي وأقول بسم الله وما شاء الله بسم لا حول ولا قوة إلا بالله. فماذا أفعل، قد أثرت حتى على نفسيتي، وكل شيء يحدث أقول أنا مني السبب والله وأصلاً “أني كلش أنفهر عليها بعد شلون أحسدها ما أعرف، وشي ثاني أكو صحيح واحد (يفكر) بالعامية وشنو السبب وما هو الحل والعلاج في السؤالين؟
أفيدونا يرحمكم الله. وادعو لنا بالموفقية وشيخي والله أنا أدعو دائماً أن الله لا يجعلني من الحاسدين ولا أعرف هل أنا فعلاً أحسد أم ماذا؟
والسلام عليكم وعذراً على الإطالة..
الاسم: حبيبي رسول الله

الـرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله تعالى فيك على سؤالك عني ودعواتك لي ولك بمثله، أنا بفضل الله تعالى بخير وأرجو دعواتكم، وبعد:
فقبل الإجابة عن سؤالك أرجو أن تقرني ذكر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاة والسلام عليه حيث أنك ذكرت اسمك (حبيبي رسول الله) دون الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم، وهذا أمر مهم لأن ترك الصلاة فيه إثم وجفاء لسيد الخلق عليه الصلاة والسلام.
أما عن موضوع رسالتك فأقول جزاك الله تعالى على حرصك على نِعم هذه المرأة حيث تذكرين أوراداً تقيها من الحسد، ولكن يبدو أن هناك وساوس سيطرت عليها تبدي لها أنك تحسدينها، فحاولي أن تشرحي لها وتبيني حبك لها كأخت في الله (مع أني لم أعرف ما هي الصلة التي بينكما) وتنصحيها أن تقرأ آية الكرسي والمعوذتين والأذكار الأخرى التي تخص العين والحسد كي تعلم أنك حريصة عليها ولست بحاسدة لها، فإذا بقيت على موقفها فالأفضل ترك زيارتها والاستعاضة عن ذلك بالتواصل معها هاتفياً مثلاً أو عن طريق معارفها.
أما عن سؤالك الثاني والذي يتعلق (بالتفكير) بالعامية فلم أفهم المقصود منه أرجو أن تشرحي السؤال في رسالة أخرى.