2012/06/05
السؤال:
الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة،
 
سيدي رجل خرج حاجا الى بيت الله الحرام، فأدركه الموت في الطريق، هل يسقط عنه الفرض أم لا؟
 
وجزاكم الله تعالى خير الجزاء.
الاسم: مقداد
 
 
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
 
من خرج حاجاً وأدركه الموت فقد سقط عنه الفرض، قال الله جل وعلا {…وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} النسآء 100، وهذا رأي السادة الأحناف رحمهم الله تعالى ومن وافقهم، أما السادة الشافعية فيرون عدم سقوط فرض الحج عنه لأن الفرض قد استقر في ذمته ولم يكتمل وبالتالي لم يسقط عنه، فيجب حينئذ الإحجاج عنه من تركته.
 
تبقى مسألة تتعلق بالرأي الثاني: فالذي يحج عنه هل يبني على ما وصل إليه المتوفى أم يستأنف الحج من مكان بلده؟ الصحيح أنه لا يبني على حجه بل يحج من البلد الذي خرج منه المتوفى.
 
والله سبحانه وتعالى أعلم.